مقالات - نشر مقالات

سيكولوجيا المراهقين بزمن أزمة كورونا

يعتبر المراهقون محور من محاور الحياة لدى العديد من الأسر، التي تسعى جاهدة لتوفير الرعاية المتكاملة لأطفالها وتقديم أفضل مستوى من التربية لهؤلاء المراهقين، حتى يتاح لهم ظروف مثالية للحياة و التنشئة السليمة المتأسسه على قواعد العلم والتربية، ومن أجل ذلك ولأهمية المراهقين باعتبارهم شباب المستقبل وقادة مجتمعاتهم نحو الأفضل، فقد اهتم الكثير من علماء النفس بدراسة خصائص الطفل النفسية التي تشكل شخصية وطبيعة هذا الطفل وتظل بعض من تلك الخصائص ملازمة للطفل طوال حياته ولذا يتركز الاهتمام بدراسة مراحل التطور النفسي، التي يمر بها الطفل أو ما يطلق عليه علم نفس الطفل والذي يستهدف كشف العديد من المعلومات عن المؤثرات التي تؤثر في نفسية الطفل و كيفية التفاعل النفسي للطفل مع تلك المتغيرات التي تحيط به بهدف الحصول على فهم أفضل لطبيعته ونفسيته، بهدف العمل على تكوين أطفال ذوي شخصيات متميزة يمكنهم أن يكونوا مواطنين صالحين في المستقبل نافعين لأنفسهم و لأوطانهم .

سجل مهني للتدخل النفسي مع المحجورين او المصابين بفيروس كورونا

اهلنا الأعزاء، في اوقات المواقف الحرجة والازمات يكافح الناس ليكونوا عقلانيين معتمدين على المنطق، لكن المشاعر الانسانية تلعب دورا أساسيا هنا، وقد يؤدي قلة درايتنا بإدارة هذه المشاعر الى افساد التخطيط المنطقي للتعامل مع الازمة والمستند إلى الخيارات الواقعية. من هذه المشاعر الخوف وهو من اكثر ردود الأفعال شيوعا في وقت التنبيه، حيث بالرغم من كون الخوف اساسيا للدفاع والبقاء; الا ان جرعات محدودة منه، بدون زيادة، تساعد بإنقاذ أنفسنا من المخاطر. نعم الفيروس التاجي صغير، بعيد المنال، غير مرئي للعين البشرية، غير معروف، سهل الانتقال وهذا يثير المخاوف العميقة. لكن تقبل الخوف وإدارته يوصلنا لوقائع تساهم بإنقاذنا. لذا ، فلنرحب بإدراك الخوف، لأن هذا الشعور ينشطنا للدفاع عن أنفسنا. ولكن إذا لم نتمكن من إدارته من خلال النظر إلى الفيروس التاجي باعتباره مهدد، فإننا نخاطر بتنفيذ سلوكيات متهورة، محمومة وغير عقلانية. سلوكيات كهذه كانت منطقية في وقت العيش بالكهوف، أما الآن فإنها تؤدي إلى نتائج عكسية. من هنا فغالبا ما يكون هناك حالة من الذعر أو القلق العام، لذلك يتم تعميم الخطر بشكل تلقائي, من خلال النظر إلى كل موقف على أنه خطر ومقلق. نعم من الطبيعي أن نخاف, فعلينا تقبل ذلك والتوجه نحو سلوكيات الرد المناسب.

بروتوكول مهني للتدخل النفسي مع المتضررين بأزمة كورونا . كيفية إدارة التأثير النفسي والاجتماعي. د. محمود سعيد – إختصاصي نفسي, متخصص بعلم النفس: العلاجي والتربوي والصدمي. مدير مركز الخدمات النفسية اكسال.

ما هو الفرق بين الخوف والذعر؟ هل يمكننا تعريف الذعر على أنه حد أدنى من الاداء الوظيفي والذي يأتي بنتائج عكسية ؟ الخوف من الإصابة بالفيروس يمكن أن يسبب ظواهر رهاب معين؟ متى تدخل هذه السلوكيات المجال المرضي؟ تقبل الخوف وإدارته يوصلنا لوقائع تساهم بإنقاذنا الافراط بالشراء من المتاجر لتخزين الإمدادات الغذائية والضروريات الاساسية كيف يمكننا الحكم عليها، من وجهة نظر نفسية ما النصيحة التي تقدمها لأولئك الذين يرغبون في اخذ المعلومات دون أن يغمرهم القلق؟ ولكن في الممارسة العملية، ما هو الأفضل القيام به ؟ أية تأثيرات نفسية على الجماهير لإغلاق النوادي والمدارس والمسارح والمقاهي ؟ ما يحدث في الأشخاص الذين يفقدون السيطرة، مثل الأولاد أو المراهقين ؟ إلى من ينبغي أن أتوجه لتلقي خدمة نفسية ؟ كيف تتصرف مع الأطفال؟ العواقب النفسية للحجر الصحي على الاشخاص العواقب النفسية للحجر الصحي عواقب ما بعد الحجر الصحي المشاعر الطبيعية بحالات الطوارئ كيفية التدخل السلوكيات المنصوحة المساعد يتدخل مع المنتفع - خذ المناسب المساعد يتدخل مع المنتفع أتمنى الشفاء للمرضى وأن يزول الوباء وشعبنا وبلادنا بكل الخير